المقال السابق

من الصحف الحريري معرقلاً: أنا أو لا أحد
25/11/2019

المقال التالي

لبنان إعتصام لشبان الوطني الحر أمام النافعة 
25/11/2019
خاص الذكرى الثلاثون لإنتفاضة الخيام : المجرمون خارج العقاب   

في مثل هذا اليوم 25-11-1989 ، تفجرت انتفاضة المعتقلين في سجن الخيام، في وجه جلاديهم من الصهاينة وعملائهم في ميليشيا العميل لحد، واستمرت ثلاثة ايام، مارس خلالها العدو والعملاء أشد اساليب القمع بحق المنتفضين، ووصل الامر الى حد القاء القنابل الغازية السامة داخل عنابر السجن، ما اسفر عن ارتقاء الشهيدين  بلال السلمان وابراهيم ابو عزة ، كذلك جرى تجريد حملة تعذيب واسعة بحق المعتقلين الذين جرى اخراج اعداد كبيرة منهم من الزنزانات وجرى تعذيبهم بشكل وحشي في ساحات المعتقل الخارجية ، وأشرف على عمليات القمع حينها آمر معتقل الخيام العميل عامر الفاخوري الذي جرى توقيفه مؤخرا في لبنان، بعد عودته من الولايات المتحدة، وهو قد استفاد من غسل سجله الاسود بالعمالة من قبل سياسيين وجهات امنية بذريعة مرور الزمن على جرائمه بحق المعتقلين وتجري محاولات للافراج عنه وتهريبه الى الولايات المتحدة  . 
كذلك كان العميل انطوان يوسف الحايك من ابرز المشاركين في قمع الانتفاضة واعترف عملاء بعد التحرير لدى المحكمة العسكرية انه هو من القى القنابل الغازية السامة التي ادت الى استشهاد الاسيرين بلال السلمان وابراهيم ابو عزة، وجرى اعتقاله لفترة وجيزة بعد العام 2000 وثم جرى اطلاق صراحه وإعادته الى سلك قوى الامن الداخلي بزعم سقوط المحاكمة بمرور الزمن العشري على جريمته، وهو لا زال حتى الان يقبض راتبه من قوى الامن الداخلي . 

 

المحور

الكلمات المفتاحية

مقالات المرتبطة

//