المقال السابق

ميديا نقابة المحررين أسفت لتوقف الدايلي ستار عن الصدور
04/02/2020

المقال التالي

لبنان حتي : نرفض التوطين
04/02/2020
خاص خاص المحور:الحريري مهشم وحكومة دياب الى آخر العهد 

خاص المحور 

أحدث نزول "زعيم"، حزب "المستقبل" سعد الحريري  عن كرسي الرئاسة الثالثة، خلطا للأوراق على الساحة السنية وأظهر الهشاشة والضعف والوهن الذي وصلت اليه "الحريرية السياسية" التي كانت سببا للكارثة الاقتصادية والمالية التي حلت بالبلاد جراء سياساتها التي انتهجتها في السلطة منذ العام 1992 وحتى يومنا هذا والنهب المنظم لمال الدولة الذي قامت به على مدى عقود ، وفي هذا السياق، تلفت مصادر متابعة الى الفشل الذريع الذي مني به الحريري بعدما عجز عن انزال بضعة آلاف من ابناء الطائفة السنية الكريمة الى الشارع وخصوصا ابناء بيروت احتجاجا على تكليف حسان دياب لرئاسة الحكومة الجديدة، وجل ما استطاع القيام به هو انزال بضعة عشرات من الزعران لقطع بعض الطرقات في العاصمة، حتى ان جولات السيارات التي كانت تنادي عبر مكبرات الصوت في احياء المدينة بالنزول الى الشارع لم تلق  آذانا صاغية لدى ابناء بيروت، الذين أرادوا التخفف من اثقال الحريرية السياسية وقد عبروا عن ذلك في صناديق الاقتراع في آخر انتخابات نيابية عام 2018. 
وترى مصادر مطلعة ان سعد الحريري سيعمل خلال وجوده في صفوف المعارضة على محاولة اعادة ترميم حزب 
"المستقبل" الذي بات مشتتا ومشلعا ، وسيحاول ممارسة معارضة شرسة ضد رئيس الحكومة حسان دياب لإيصاله الى الفشل في مهمته ، لكن المصادر تؤكد ان الحريري سيفشل في مساعيه  للعودة الى السراي قريبا، لأن المعطيات تفيد ان حكومة دياب باقية الى نهاية العهد، وهو ما جرى التلميح اليه في البيان الوزاري للحكومة الجديدة .
وخلال هذه الفترة سيسعى الحريري ايضا الى معرفة الاسباب التي ادت الى التخلي عنه من قبل حكام السعودية والاميركيين، وهذا الامر سيكون محور مباحثاته خلال زيارته الى السعودية . 

خاص المحور

الكلمات المفتاحية

مقالات المرتبطة

//