المقال السابق

لبنان دياب تلقى اتصالا من لودريان اكد فيه تأييد فرنسا لبرنامج الحكومة الإصلاحي 
منذ ساعة

المقال التالي

لبنان  دياب: لا بد لقطار الإصلاح أن ينطلق
منذ 3 ساعات
خاص خاص المحور : هذه أسباب تصعيد جنبلاط ضد حزب الله 

هلال السلمان 

توقفت مصادر سياسية مطلعة قريبة من فريق الثامن من آذار أمام تصعيد رئيس الحزب الاشتراكي وليد جنبلاط حملته، وصولا الى مهاجمة حزب الله مباشرة عبر قناة "العربية" السعودية.حيث قال إننا لن نقبل بإلغائنا من قبل حزب الله او غيره، متهما الحزب "بالعمل على تحويل لبنان الى ولاية إيرانية او سورية ". 
واعتبرت المصادر في حديث لموقع "المحور" ان مواقف جنبلاط تعتبر الخرق الاول من نوعه لإتفاق "ربط النزاع" مع حزب الله الذي كان جرى التوصل اليه في عين التينة قبل اشهر برعاية رئيس مجلس النواب نبيه بري والذي كان طرفاه المعاون السياسي للامين العام لحزب الله حسين الخليل، والوزير السابق غازي العريضي، ورأت المصادر أن تصعيد جنبلاط وتصويب سهامه نحو حزب الله مباشرة، يعني انه "بات محشورا في الزاوية"، بعدما كان يركز هجومه سابقا على العهد والتيار الوطني الحر ورئيس الحكومة حسان دياب. وتوضح المصادر ان جنبلاط كان يمني النفس بأن تُحفظ له حصة في التعيينات الادارية والقضائية حتى لو كان في صفوف المعارضة، وهو ما اكتشف زيفه وعدم واقعيته، كذلك بات يستشعر اقتراب مقصلة المحاسبة على الاموال المنهوبة من رقبته، ويبدو أنه حاول التواصل مع حزب الله لإعطائه بعض "المكاسب" او وقف خيار المحاسبة واستعادة الاموال المنهوبة، وهو ما لم يحصل عليه، فكان ان لجأ الى سياسة "حافة الهاوية" من خلال تصعيده السياسي الذي يترافق مع نغمة عودة قطع الطرقات ولاسيما طريق بيروت الجنوب، وكل ذلك -تختم المصادر- ليس بعيدا عن توجيهات السفيرة الاميركية دوروثي شيا التي باتت تقود الان التمرد المعارض  سياسيا واقتصاديا وفي الشارع . 

 

خاص المحور

الكلمات المفتاحية

مقالات المرتبطة

//