المقال السابق

حزب الله قائد جهادي كبير : هكذا هزمنا اسرائيل عام 2000
22/05/2020

المقال التالي

لبنان لبنان: 62 حالة كورونا جديدة  
22/05/2020
حزب الله السيد نصرالله بخطاب يوم القدس:اسرائيل مردوعة في لبنان 

أكد الامين العام لحزب الله سماحة السيد حسن نصرالله أن الكيان الصهيوني يخشى المغامرة بشن حرب جديدة على لبنان، وقال في خطاب يوم القدس العالمي بعد ظهر اليوم، إن "اسرائيل في موضوع لبنان حذرة وتخشى الذهاب الى حرب ومردوعة من ردة فعل المقاومة"، وأضاف، "من جملة اهداف اسرائيل كان منع تعاظم قدرات المقاومة وهم فشلوا بذلك رغم كل الغارات الجوية في سوريا"، واكد السيد نصرالله أننا في لبنان "نستطيع ان نكون اقوياء ونحافظ على سيادتنا ويكون بلدنا عزيزا ويخشاه العدو ولا نموت من الجوع". 
وتحدث السيد نصرالله عن صمود محور المقاومة في مواجهة المحور الاميركي الاسرائيلي من ايران الى العراق الى سوريا ولبنان وفلسطين واليمن .وندد سماحته بمخططات التطبيع من قبل بعض الانظمة العربية مع الكيان الصهيوني.
واكد ان التطبيع مسار فاشل كما حصل في مصر والاردن.
وذكر السيد نصرالله ان الشهيد قاسم سليماني كان ركنا اساسيا في الانتصارات وكذلك الشهيد ابو مهدي المهندس.
واكد ان دماء الشهيد سليماني سوف تعزز خيار المقاومة.  

وأشار سماحته في بداية كلمته الى "ذكرى نكبة فلسطين قبل سبعين عاما، التي أسست لهذا الكيان السرطاني وفي قلب هذه المنطقة، إضافة الى ذكرى مرور عشرين عاما على الانتصار التاريخي للتحرير وقد أرسى تحولات كبرى".

وتطرق الى "اعلان الامام الخميني عن يوم القدس العالمي الذي تحييه شعوب المنطقة والعالم كل عام، وذلك في سياق الصراع مع كيان اسرائيل، مع اشارتنا الى أننا لا نطلب القاء أحد في البحر، ولكن نطالب بعودة الذين جاؤوا من بلدان العالم واحتلوا فلسطين بالعودة الى بلدانهم".

ولفت الى "تعاظم المشكلات الداخلية في كيان العدو"، مؤكدا ان "مسار الامور تقول ان وجود شعوب حية مقاومة لا بد ان تحصل على حقوقها"، موضحا أن "المعركة الحقيقية هي مع الولايات المتحدة الاميركية، وما اسرائيل إلا ثكنة متقدمة في المنطقة لدى الولايات المتحدة".

وعدد "كل وسائل الدعم التي تقدمها لاسرائيل ماديا وأمنيا وعسكريا وأسلحة اضافة الى تسخير كل انواع الدعم السياسي"، مستذكرا "رفض الولايات المتحدة بإدانة اسرائيل في الأمم المتحدة ومنها عندما كانت اسرائيل تحتل جزءا من لبنان".

وتابع: "ان اميركا تخوض الحروب نيابة عن اسرائيل لتثبيت وجودها"، مراهنا على "حجم صمود محور المقاومة".

ورأى ان "المشروع الحقيقي بعد ضم القدس والجولان والتهديد لضم اجزاء من الضفة الغربية، مما يعني ان اسرائيل تسير باتجاه ضم الاراضي المحتلة ومنها ايضا القسم المحتل من لبنان"، منبها الى "ضرورة بناء المواقف على خطورة هذه المشاريع". 
 

 


 

المحور

الكلمات المفتاحية

مقالات المرتبطة

//